قم بالتمرير والنقر على الصور أعلاه لمعرفة المزيد عن مراكز علاج الكوليرا

التعقيم

التعقيم

© Sally McMillan/MSF

أي شخص يدخل إلى مركز علاج الكوليرا، عليه أن يعبر حوضاً من المياه المشبعة بالكلور لتعقيم قدميه، كما يجب عليه غسل اليدين كذلك. بعد ذلك، نقوم بتقييم حالة المرضى وأخذهم للعلاج. أما ملابسهم، فنقوم بغسلها في محلول من الكلور. وحين يكون الحمام متوفراً، يمكن لهم أيضاً غسل جسدهم بالكامل قبل الحصول على العلاج.


تدبير النفايات

تدبير النفايات

© Robin Meldrum/MSF

نقوم بحرق النفايات الملوثة و/أو دفنها في حفرة، من أجل الحد من انتشار الكوليرا. وهذا يشمل النفايات الرقيقة (مثل الملابس والبلاستيك)، والنفايات الحادة (مثل الإبر والزجاج)، والنفايات العضوية.


دورات المياه

دورات المياه

© Erico Hille

نوفر دورات المياه من أجل ضمان احتواء أية فضلات بشرية، وهو ما يساعد على الوقاية من انتشار الكوليرا.


مياه الشرب النقية

مياه الشرب النقية

© Cecile Dehopre/MSF

يبقى توفير مياه شرب نقية أساسياً حيث أن العلاج يشمل إعادة إماهة المرضى وتعويضهم عن السوائل التي فقدوها بسبب الإسهال و/أو التقيؤ. وحتى مخزون المياه يُعالج بالكلور لضمان بقاء مستويات الجراثيم في معدلات آمنة للاستهلاك البشري.


أَسرّة متخصصة

أَسرّة متخصصة

© Susan Sandars/MSF

يُعالَج المرضى أصحاب الحالات الحرجة على أَسِرّة متخصصة تسمح بعملية تخلص فعالة من الإفرازات، وذلك من خلال فتحة لعبور الإفرازات نحو دلو يوجد أسفل السرير. كما يوضع دلو إضافي إلى جانب السرير بالنسبة للمرضى الذين يتقيؤون. ويتم تغيير الدلاء بصورة منتظمة، قبل التخلص بطريقة صحية ونظيفة من النفايات وتعقيم الدلاء بالكلور. ولهذا الغرض، هناك فريق نظافة خاص يسهر على ضمان تنظيف أي شيء يُراق وتعقيمه بالكلور.


الإماهة

الإماهة

© MSF

يُحال المرضى الذين تظهر عليهم أعراض مرض شديدة على جناح الحالات الحرجة في مركز علاج الكوليرا، حيث يتلقون فيها علاجاً يشمل استخدام الحقن الوريدي لمحلول ملحي من أجل إعادة إماهة جسد المريض. ومع تحسن حالة المريض، يبدأ في تلقي أملاح إعادة الإماهة عن طريق الفم ممزوجة بالمياه. أما المرضى في الفئات عالية الخطورة، مثل الأطفال والعجزة والنساء الحوامل، فيتلقون المضادات الحيوية والمواد المكملة مثل الزنك.


النقاهة

النقاهة

© Sven Torfinn

مع تحسن حالة المرضى، يتم نقلهم إلى جناح النقاهة حيث يتلقون العلاج بواسطة أملاح إعادة الإماهة عن طريق الفم وتتم مراقبة حالتهم لضمان تعافيهم بالكامل.


الإمدادات والإدارة

الإمدادات والإدارة

© MSF

يضمن فريق العمليات اللوجستية الحفاظ على مخزون المؤن الطبية متوفراً دائماً، خصوصاً بالنسبة لأملاح إعادة الإماهة عن طريق الفم والكلور ومياه الشرب ومعدات الحقن الوريدي ومحاليل الأملاح. ويتّبع الطاقم الطبي في جميع مراكز علاج الكوليرا التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود المبادئ التوجيهية لعلاج الكوليرا التي نقدمها لهم حتى نضمن السير الأمثل للمركز وحصول المرضى على أفضل علاج ممكن.


ما هو مركز علاج الكوليرا؟

يعتبر مركز علاج الكوليرا مرفقاً حيوياً في علاج ورعاية المرضى الذين يعانون من حالات حادة من الكوليرا. إنه عبارة عن جناح معزول خاص بهؤلاء المرضى، صُمم لمنع انتشار هذا الوباء الفتاك. كما أنه يقدم العلاج الفعال للمرضى ويساعد على استقرار حالتهم الصحية.

وحيث أن بداية الإصابة بالكوليرا تكون مفاجئة، يكون من اللازم التعرف على الحالة وعلاجها مبكراً قدر الإمكان. إذ يظهر الاجتفاف بسرعة كبيرة على جسد المريض ويمكن أن يتسبب في وفاته إذا لم يتلق العلاج فوراً وبالطريقة المناسبة من خلال تعويض السوائل والأملاح التي فقدها جسده. ويمكن علاج معظم المرضى من خلال استعمال محاليل إعادة الإماهة وحدها، بينما يحتاج المرضى الذين تعرضوا لاجتفاف حاد فقط لعمليات الحقن الوريدي للسوائل.

وأي شخص تظهر عليه أعراض الكوليرا، والتي تشمل الإسهال والتقيؤ، عليه أن يبادر إلى طلب العلاج في مركز علاج الكوليرا في أقرب وقت ممكن.